المؤسسة ستون للاحجار
حجر البازلت

البازلت | الإمبراطورية الرومانية

مثل الأرض، تُعد قشرة القمر والكواكب المريخ والزهرة والعديد من الكويكبات مكونة من البازلت.

نقدم مجموعة متنوعة من الاحجار ومنها:

حجر هاشميحجر فرعونيحجر ابيض ازازي
حجر رمليحجر مايكاحجر سانت كاترين
حجر بازلتحجر قرميد
 

شُكل أوليمبوس مونس، أكبر بركان في نظامنا الشمسي، بالكامل من تدفق الحمم البركانية البازلتية.

يُعد البازلت صخرة نارية ذات حبيبات دقيقة، عادة ما تكون سوداء أو رمادية اللون.

تتكون معظم صخور البازلت أساسًا من معادن البيروكسين والفلسبار.

تتشكل الصخور بسبب تدفق الحمم البركانية.

يتواجد تحت معظم مناطق قاع المحيط، لبازلت الذي يغطي نسبة كبيرة من الأرض.

البازلت في الإمبراطورية الرومانية

خلال فترة الإمبراطورية الرومانية، استخدم المهندسون البازلت لرصف الطرقات، ولإنشاء مقاعد في مناطق العروض العامة مثل الملاعب والمدرجات.

استخدمت صخور البازلت على نطاق واسع في المطاحن لأغراض الطحن.

كذلك، يُعد حجر رشيد من البازلت.

يستخدم عديد من المزارعين والبستانيين سماد غبار الصخور البازلتية، فهو مفيد لتعزيز نمو النباتات، بينما يجعل من الصعب على الحشائش الانتشار في أحواض الزهور وغيرها من المناطق غير المرغوب فيها.

دورة حياة الصخور البازلتية
هذه عملية تحدث على مدى ملايين السنين.

يتم دفع جميع الصهارة البازلتية التي يتم دفعها من الوشاح إلى القشرة بسبب التيارات الحرارية باستمرار بعيدًا عن الشقوق، بسبب تدفق الصهارة الجديدة.

في النهاية، على مدى سنوات عديدة، ستغرق قشرة البازلت الأقدم ببطء في الصهارة، وتنهي دورتها من حيث بدأت.

كثافة البازلت
تُعد كثافة البازلت عالية جدًا، ويمكن معرفتها من خلال الجمع بين مسامية الصخور: 0.1 – 1٪ ، وكثافتها الظاهرية: 2.8 – 3 ميغاغرام (ميغاغرام) لكل متر مكعب، وذلك لأن حوالي 50 بالمئة من البازلت عبارة عن سيليكا.

 

error: Content is protected !!